25 November, 2007

النقل العام المدني في عمان.. أسوأ من أي وقت مضى؟؟

قد لا يكون فعلياً أسوأ من أي وقت مضى، و لكنه أسوأ !! أسوأ من المفروض، أسوأ من الماضي القريب، و أسوأ في وقت حرج يستلزم أن يكون القطاع في مرحلة تطور.


الغريب و المثير في الموضوع أن أساس هذا التراجع يأتي من جهات من المفترض بها أن تكون أساس لتطور النقل العام المدني في مدينة عمان، و خاصة في هذه الفترة. و قد يرى السائق لسيارته أن الوضع على غير حقيقته بحكم أن كل ما يراه إعلاميا هو نظريا جيد!


لن أقوم بالتنظير، و إنما سأقوم بطرح أمثلة و ملاحظات من الواقع.


الجهة التي يدور حولها تطور قطاع النقل العام في العاصمة هي بالتأكيد الشركة المتكاملة للنقل، والتي كما ذكرت منذ أمد قريب، و كما لم يتسنى لي الذكر، أنها ماضية في فتح خطوط جديدة،و أن بعضها سيكون ذا جدوى لسكان المناطق التي يمر بها، و زيادة عدد الباصات في أسطولها، بغض النظر عن التأخيرات المتعددة التي حدثت و ما زالت تحدث.


ولكن لنرى ما يحدث في الواقع بعد سنة من استيلاء الشركة على النقل العام في العاصمة:


  • من الملاحظ، و بشكل واضح جدا، الوضع التقني السيء الذي أضحت فيه الباصات، و بخاصة باصات جوهرة التاج في المتكاملة، و التي هي الباصات التي كانت سابقا تتبع لشركة أسيا للنقل (باصات الدايو و باصات المرسيدس لذوي الإحتياجات الخاصة). باعتبار أن باصات الظلال و التوفيق كانت إجمالاً في وضع لا تحسد عليه. بل و حتى هذه أصبح وضعها التقني أسواء، و أصبح من الإعتيادي جدا تعطلها أثناء حركتها.

  • باص رقم 52 – من باصات شركة آسيا سابقا – كان يسير يوم الجمعة 9-11-2007 على خط 42 الساعة 9 مساءً بدون أنارة أمامية ، ولا خلفية، و لا داخلية!!! و شاشة الخط طبعا لا أثر لها. كان في الباص ما يزيد عن 30 شخص!!!!

  • معظم الباصات الكبيرة العاملة تحوي شاشة إلكترونية تبين خط الباص و رقم الخط. و لكن .....
    أحيانا يتم تشغيلها (غالبا على خطوط رقم 42، 26، 27، 46، 52، 16) و أحيانا كثيرة أخرى لا يتم تشغيلها، أو تبين خطا غير الذي يعمل عليها الباص. و حتى الباصات الجديدة (و التي لدي انتقاد كبير على شاشات الخطوط فيها) أصبحت في الغالب تسير بشاشات مطفأه، أو تبين خطا ولا إلو دخل !!!!! و طبعا، البديل قد يكون ورقة مكتوب عليها بخط يد أسواء من خطي في الصف الثالث، و قد تكون الورقة مطوية، أو مكتوبة بلون باهت، أو حتى تكون مبينة للمكان الذي أتى منه الباص .. أو مرة أخرى .. و لا إلو دخل. أو تجد ان الخط موضوع على ملصق على واجهة الباص، و طبعا عليك أن تقوم بعملية التنجيم في حال كان الباص يعمل على خط غير الملصق!

  • فمثلا، قامت الشركة باستحداث خط الجامعة الأردنية – وادي السير، و وضعت عليه باصات كانت تعمل على خط الدائري الغربي. بعد ان حولت الدائري الغربي إلى خط إلتفافي بين الدوار الثامن إلى صويلح عبر شارع المدين المنورة و بالعكس! بحكم ان خط الجامعة الأردنية – وادي السير سيمر من شارع المدينة الطبية، و بدون أن تقوم إعلام الناس بأي و سيلة كما ذكرت سابقا! بل و حتى الباصات على خط الجامعة الأردنية – وادي السير كان و ما زال عليها الملصق الذي يبين أنها تعمل على الدائري الغربي، و وضعت ملصق صغير لخط الجامعة الأردنية – وادي السير على طرفه!!!!!!

  • مؤخرا، أعادت الشركة خط الدائري الغربي إلتفافيا باتجاهين كما كان عليه سابقا. طبعا حدث ذلك مرة أخرى في يوم و ليلة كما تم تغييره أول مرة. المهم عاد الخط دائريا، و عادت فوائد ذلك لمستخدميه، خاصة أن باص الجامعة الأردنية – وادي السير كان يظهر في المناسبات! و ما زال

  • حتى إني لاحظت عدة مرات ملصقات لخطوط ملصقة على الباصات الكبيرة فوق الشاشة الإلكترونية مع أنها كانت تعمل !!!!!!!!

  • شاهدت إحدى باصات المتكاملة الجديدة أمام البوابة الرئيسية للجامعة الأردنية و عليها ورقة مكتوب عليها (الزرقا الاتستراد) و بالفعل كان متجه إلى الزرقاء.

  • استقل زميلي فايز قبل اسبوعان إحدى باصات المتكاملة بعد الساعة 7 مساءاً من أمام مستشفى الجامعة باتجاه رغدان (أو على الأقل هكذا كان مأمولاً) كان في الباص سائقه و مراقب الشركة المتكاملة. و كانا متحيران بالذهاب نحو رغدان أو تقاطع الحرمين !!!!!!!فقالا للركاب: (ياللا، بنروح عالكيلو و رغدان، و إذا بدكوا عالزرقا كمان!!!) و فعلاً كان مسار الباص: مستشفى الجامعة – شارع المدينة المنورة – تقاطع الحرمين – رجوعاً إلى تقاطع اليوبيل – شارع وصفي التل – المدينة الرياضية – الداخلية – العبدلي – وسط البلد – رغدان. زمن الرحلة ساعة و 45 دقيقة!

  • استقلت والدتي يوم الأربعاء 21 – 11– 2007 الماضي في عز الظهيرة باص الدائري الغربي من موقفه في الدوار الثامن باتجاه شارع المدينة الطبية – صويلح – الجامعة الأردنية. حيث كان الباص متوقفا كعادته على افتراض أن يغادر على موعده. و كان في الباص ما يزيد عن العشرة ركاب، اما سائقه بالإضافة إلى المراقب و السائقين الآخرين كانوا مشغوليين بالسواليف و الأكل!!! استمر المظهر ما يزيد عن 15 دقيقة، إلا أن أتى باص آخر و طلب من الركاب التحول إليه. أما هذا الباص الآخر فقد قرر أن يتخلص من الأزمة و يتحول من مساره عبر شارع المدينة الطبية إلى صويلح و استعاض عنه بالمسار الآتي: الدوار الثامن – من إشارة ضاحية الأمير راشد يمينا – داخل ضاحية الأمير راشد – مجمع جبر – إلتفافا و نزولاً في شارع مكة – الدخول يمينا من شار مكة إلى الشارع الخلفي بين مكة مول و سيتي مول – دوار مدرسة المونتيسوري في خلدا يسارا – دوار خلدا – صويلح !!!!!!!!!! و طز بالراكب اللي صاللوا ساعة بستنى الباص بنص شارع المدينة الطبية بنص هالشتا!!!!!

  • من المشاهد المؤسفة هو أن الباصات لم تعد تتحرك بترددات معينة على الخطوط التي كانت الحركة فيها معتمدة على جدول زمني و ترددات محددة. فباص الدائري الغربي مثلا ام يعد ينطلق و يمر كل ربع ساعة كما هو جدوله. و حتى الخطوط (المثلى) كما أحب تسميتها كخط 42 و 43 و 26 و 54 لم تعد الحركة فيها محددة كما كانت، بالرغم من أنه ما زال قريباً على ذلك، و لكن بمزاجية عالية!

  • أغلب الخطوط الجديدة تنعدم فيها الباصات بعد غروب الشمس غالباً!!!!! هذا عدا عن أن بعض الخطوط أشبه ما تكون "كما يسمى بالعامية: دوام وزراء".. فمثلاً خط 15 الجديد: رغدان – صويلح، يأتي في أول باص الساعة 9 صباحا!!! و من المستحيل ان تجد باص بعد الساعة 5 مساءً !!!! هذا عدا أن الباص يظهر كل 20-30 دقيقة... طبعا ستشكي الشركة المتكاملة من قلة وجود ركاب عليه!!! مين بدو يطلع عالساعة 9 !!!؟ ناهيك عن أنه في العديد من المرات لا يصل إلى نهاية خطه في دوار الكمالية، و إنما يقوم بالدوران من دوار صويلح.

  • و موضوع عدم الوصول إلى نهاية الخط و عدم الإلتزام بالمسار قصة بأكملها على بعض الخطوط.

  • من المضحك المبكي رؤية أن السائقين يعتمدون على وسائط نقل أخرى للوصول إلى أعمالهم كسائقين! بل و يدفعون ذلك من حسابهم الخاص!


و أخيراً، ما لوحظ من تناقض يوم الإنتخابات النيابية، حين ذكرت هيئة تنظيم النقل العام:



وأكد مدير عام هيئة تنظيم قطاع النقل العام الدكتور هاشم المساعيد ان الهيئة اتخذت الاستعدادات لضمان وصول اكبر
عدد ممكن من الناخبين إلى صناديق الاقتراع مشيرا الى ان الهيئة عملت بالتنسيق مع مديرية الامن العام حول هذا الموضوع لعدم مخالفة أي حافلة أو واسطة نقل عملت على تغيير الاتجاه .
وأوضح ان الهيئة عززت عدد المراقبين المنتشرين في جميع المجمعات لسير العملية على أكمل وجه مشيرا الى ان الهيئة وضعت في حسبانها الازمات على الخطوط خاصة وان بعض الحافلات او وسائط النقل تم حجزها من قبل المرشحين لنقل ناخبيهم الى صناديق الاقتراع



بينما على أرض الواقع كانت الأمور تختلف حيث كانت الباصات نادرة الظهور في عمان – و معدودة في المحافظات (أكانت الباصات الأهلية أو التابعة للمتكاملة، حيث ان عدد كبير من باصات المتكاملة تم تأجيرها، بالرغم من بقاء عدد منها يعمل)، حتى إني رأيت ما يزيد عن 60-70 مواطن ينتظرون الباص في على موقف أول شارع المدينة الطبية في صويلح في 5 فترات مختلفة يوم الإقتراع! و كانت الباصات تأتي كل 15-20 دقيقة.



الوضع سيئ! لم أسمع في حياتي أحد يدعي (آخ! يا رب، متى راح أشتري سيارة و أخلص من هالقرف)، و لكني سمعتها ما يزيد عن 10 مرات خلال هذا الشهر من أناس أعرفهم آخرون لا أعرفهم!

هذه دعوة لأصحاب القرار لجولة يوم كامل مدفوع الأجر في ربوع النقل العام المدني في العاصمة، و على حسابي!

4 comments:

Ammani said...

these government retards can't do anything right. no wonder more poeple prefer to buy cars and add to teh congestion than to take public transportation. i mean look at the retarded answer "there are not enough people" Of course the moron knows that if the buses stick to the schedule, people will start to ride it. but that will mean the employees will have to work the full schedule, god forbid. what a retard.

Anonymous said...

Its 2007 and we still cannot get buses to run properly?!?

nasimjo© said...

Dear Ammani, Please note the CMTC is not run by the government, but by the private sector, it was formed from the ex- Asia Transport, Thelal transport, and Tawfeeq Transport (which was owned by al-thelal at the end). Now most of the CMTC is owned by the same people who used to own al-thelal.

Maybe only the Asia buses still work as proper as possible, lines 42 & 26 still operate from 5 AM until 10 PM. and line 43 still operates from 5 AM until 9 PM.

things got bigger now, and lines got more and more. its not a matter of 50-60 buses one 5 lines any more, we are talking about 100s of buses on 10s of lines, and this is what they are not getting! its not the same any more!

nasimjo© said...

anonymous ..
unfortunately, YES!

and in Istanbul 2800 urban buses work better than our clocks, without any aided system even until not long away!!